عاجل
prev next

Warning: include(/home/httpbarqnew/public_html//wp-content/plugins/fikraticker/index.php): failed to open stream: No such file or directory in /home/httpbarqnew/public_html/wp-content/themes/liomagazine/header.php on line 124

Warning: include(): Failed opening '/home/httpbarqnew/public_html//wp-content/plugins/fikraticker/index.php' for inclusion (include_path='.:/opt/php56/lib/php') in /home/httpbarqnew/public_html/wp-content/themes/liomagazine/header.php on line 124

ورشة عمل لتاسيس مجلس القطاعات الاقتصادية- اربيل

أربيل/برق٢٠١٧٠٥٢٣_١٦٥٤١١

دور المجلس القطاعي – لتحديد الاحتياجات من المهارات والتدريب القائم على الكفاءة

ورشة عمل لتاسيس مجلس القطاعات الاقتصادية- اربيل
اربيل، 21 و 22 أيار/مايو 2017 -تستثمر الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان العراق بكثافة في التعليم والتدريب، تدفعها الرغبة الجادة في تحقيق عائد أفضل لهذا الاستثمار بإزاء معدلات البطالة المرتفعة للخريجين الذين تنقصهم المهارات اللازمة للعمل كما يشكو من ذلك أصحاب سوق العمل.
ويمول الاتحاد الأوروبي منظمة اليونسكو للعمل بشكل وثيق مع الوزارات ومع أرباب العمل في القطاع الخاص لحل هذه المشكلة التي تمثل أحد الأهداف الرئيسية لبرنامج إصلاح التعليم والتدريب التقني والمهني الذي تنفذه اليونسكو لوضع برامج تعليمية وتدريبية ذات صلة باحتياجات تنمية الموارد البشرية في القطاعات الاقتصادية في العراق.

وعبر سلسلة من اجتماعات المجلس القطاعي الرائدة التي تنعقد في بغداد وأربيل لإرساء بداية تحول نموذجي في التعليم والتدريب التقني والمهني في العراق، شكلت اليونسكو وبدعم من اتحاد التنمية الدولية في مجال التعليم (سيدا)، وبالتعاون الوثيق مع الوزارات المعنية، سبعة مجالس قطاعية رائدة للتصنيع والغذاء والإقامة؛ تكنولوجيا المعلومات والاتصالات؛ النقل والتخزين؛ تجارة الجملة والتجزئة؛ اعمال وبناء؛ والزراعة. ويُمثل في المجالس القطاعية السبعة القطاع الخاص غير الرسمي وتعمل مجالس القطاعات وبتمثيل القطاعين العام والخاص على حد سواء لتحديد الاحتياجات من المهارات اللازمة لقطاع الصناعات. ووفقا لمديرة مكتب اليونسكو للعراق، لويز اكستهاوزن فان “توفير فرص منظمة للعمالة وإعطاء اصحاب العمل حق اختيار المهارات التي تحتاجها قطاعاتهم للنمو هو الأساس الذي يمكن على ضوءه بناء نظام استجابة للتعليم والتدريب”.

ان مشروع إصلاح التعليم والتدريب التقني والمهني يهدف إلى تقديم نهج جديد “يقوده الطلب” في تصميم وتنفيذ التعليم والتدريب التقني والمهني بالتعاون الوثيق مع وزارة التربية، ووزارة التعليم العالي، ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية إضافة الى وزارة التخطيط. “مع الوضع الاقتصادي الحالي في العراق، يدرك الاتحاد الأوروبي أن الاستثمار في التعليم والتدريب التقني والمهني لن يؤدي فقط إلى خلق فرص عمل في قطاعات مختارة ولكن سيكون له تأثير مضاعف في جميع مجالات الاقتصاد”. بحسب السيد باتريك سيمونيت سفير الاتحاد الأوروبي في العراق.

ويجري تجريب المجالس القطاعية كجزء من ترتيبات الحوكمة الجديدة التي يمكن أن تساعد على تحسين أداء المهارات والتنسيق والتعاون بين الحكومة والتعليم والأعمال. في هذا السياق أوضح دكتور حامد احمد رئيس لجنة تنسيق التعليم والتدريب التقني والمهني في هيئة المستشارين “إن حكومة العراق ملتزمة بقوة بإصلاح نظام التعليم والتدريب التقني والمهني، وتوفير منصة لأصحاب العمل للمساهمة في وضع نظام وبرنامج للعمالة والمهارات كجزء مهم من استراتيجيتنا الشاملة للتعليم والتدريب التقني والمهني”.

وبالتتابع استقطبت هذه المجموعات التي تمثل القيادة العامة والخاصة سبعة قطاعات اقتصادية من جميع أنحاء العراق وإقليم كوردستان العراق، للنظر في المهارات اللازمة لدعم تنمية هذه القطاعات. مدير عام وزارة التخطيط في إقليم كردستان سيد حيدر قال “وضعت حكومة إقليم كردستان التعليم والتدريب التقني والمهني على رأس جدول أعمالها، وبدعم من اليونسكو والاتحاد الأوروبي وتتمحور طموحاتنا حول الحصول على مناهج حديثة قادرة على تلبية متطلبات سوق العمل وجعلها حقيقة واقعة “.

ومن المؤمل ان تشهد الأشهر المقبلة استخدام مخرجات الاجتماعات الرائدة للمجالس القطاعية، إلى جانب نتائج أنشطة البحوث الأخرى التي يقودها المعهد، في تخطيط وتنفيذ برنامج طموح لتطوير المناهج الدراسية، لضمان أن تكون برامج التدريب في المستقبل أفضل وتتماشى مع احتياجات القطاعات الاقتصادية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد